وزيرة المرأة: المجتمع التونسي يسير نحو التهرّم

قالت وزيرة الأسرة والمرأة والطفولة وكبار السن آمال بلحاج موسى أن التقديرات السكانية تبين أن المجتمع التونسي في طريقه إلى التهرم، حيث تمثل نسبة كبار السن الذين تتجاوز أعمارهم الستين سنة حوالي 13 بالمائة من المجتمع وهذه الفئة مرشحة للازدياد حسب الإسقاطات السكانية لتصل في سنة 2029 في حدود 17 بالمائة. 

وأمام التغيرات القيمية الحاصلة في المجتمع وداخل الأسرة وأنماط سلوك العائلات،تؤكد وزيرة المرأة أنه من الجيد استثمار القطاع الخاص في مجال كبار السن وبعث مراكز شبيهة بالمراكز الموجودة في دول العالم المتقدم والتي تقدم خدمات متطورة جدا حسب تعبيرها. 

وكشفت الوزيرة في تصريح لموزاييك أن الميزانية المرصودة لكبار السن في وزراة الأسرة والمرأة والطفولة وكبار السن تقدر بحوالي 18 مليار يتم تخصيص 14 مليار منهم لخدمات الإعاشة وتكاليف رعاية المسنين في 12 مركز لرعاية المسنين تابعين للوزارة. 

وأشارت آمال بلحاج موسى إلى أن وزارتها تراهن على برنامج الإيداع العائلي لكبار السن وتعمل على مضاعفة الاعتمادات المخصصة لهذا البرنامح المقدرة بحوالي 500 ألف دينار. 

ويتمثل برنامج الإيداع العائلي  لكبار السنّ في التّكفل بمسنّين فاقدين للسّند العائلي من قِبَل أُسر بديلة بهدف تثبيت كبار السن في محيطهم الطبيعي عبر توفير وسط عائلي بديل والحفاظ على توازنهم النفسي والعاطفي بما يضمن الاستقرار النفسي والعقلي لكبار السنّ بالإضافة إلى سلامتهم الصحيّة والبدنيّة.وينتفع بهذا البرنامج الوطني  حاليا 120 مسنا، 78% منهم نساء.
 

*كريم وناس

المصدر : موزاييك ف م

Load More Related Articles
Load More By Mosaique Fm

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.