سمير الشفي من صفاقس: ”لا نقبل الاجهاز على الشعب”

” لن نقبل بالاجهاز على الشعب التونسي وحقه في الحياة الكريمة ولن نخون العمال وعموم الشغالين بل نريد أن  يقتسم الجميع التضحيات  ونحن لهذا السبب نفذنا الإضراب العام في القطاع العام ” هكذا تحدث الامين العام المساعد للاتحاد العام التونسي للشغل سمير الشفي خلال مشاركته اليوم في التجمع العمالي أمام دار الاتحاد الجهوي للشغل بصفاقس بمناسبة تنفيذ الاضراب العام واضاف الشفي ان الاتحاد وجد نفسه مضطرا لتنفيذ الإضراب من أجل السيادة الوطنية وذلك على خلفية عدم تجاوب الحكومة وإصرارها على تنفيذ اصلاحات مجحفة بحق العمال والموظفين وعموم الشعب، حسب تصريحه.

واوضح سمير الشفي ان الاتحاد العام التونسي للشغل ابدى مرونة كبيرة ومنح الحكومة وقتا كبيرا لاعادة ترتيب اوراقها وملفاتها على امل تقديم جدولة زمنية لترجمة وتطبيق كل الاتفاقيات  وواصل  إن المنظمة الشغيلة لم تشترط التنفيذ العاجل للاتفاقيات المبرمة  قائلا ” لم نقل للحكومة توة وماناش حزب توة  وإنما نحن اكبر منظمة وطنية واقعية قدمنا التضحيات ودفعنا ضريبة التضحية من اجل تونس والعمال والمفروض منذ 1956 هم الذين يدفعون الضريبة ويقدمون التضحية تلو الاخرى ذلك أن اكثر من 75 % من الجباية المباشرة يدفعها الشغالون وثلاثة ارباع المداخيل المتاتية من المالية العمومية يوفرها  الإجراء والبسطاء والفقراء  وهذه أرقام صادمة.

وقال سمير الشفي ان الحكومة عوض ان تقدم مقترحات واقعية في اطار جدولة مقبولة لتطبيق اتفاق 6 فيفري فانها فاجأت الاتحاد ورجمته بالمنشور 20 الذي وصفه بالمنشور اللقيط  الذي بعكس العقلية المتحكمة في بعض من يقود الحكومة  وهو منشور يمنع على التشكيلات النقابية قطاعيا وجهوبا وقاعدين ومركزيا التفاوض مع السلط الإدارية والرؤساء المديرين العامين للمؤسسات كما أنه منشور يشكل اعتداء على الدستور والقانون والحق النقابي والاتفاق عدد 87 التي صادقت عليها تونس وهي تجبر الحكومة على ضرورة تأمين الحوار الاجتماعي. واوضح سمير الشفي انه بقدر ما كانت ايدي مسؤولي الاتحاد ممدودة  الا ان المنظمة لم تجد الاذان الصاغية وإنما وجدت التنصل  من الاتفاقيات مع عجز الحكومة على السيطرة على الالتهاب الجنوني للأسعار بشكل خيالي غير مسبوق لكل المواد الاستهلاكية مع توجه الحكومة لتجميد الاجور  لعدة سنوات ورفع الدعم والتفويت في المؤسسات العمومية وإيقاف الانتدابات وتساءل سمير الشفي عما تبقى للشعب التونسي في العيش الكريم  ذلك أن الأمر لم يعد يتعلق بالمساواة وتقاسم التضحيات بين كل فئات المجتمع  وإنما المطروح هو التضحية بالشغالين والفقراء  وتعهد الشفي بانهم لن يقبلوا بالاجهاز على الشعب التونسي وحقه في الحياة الكريمة كما لن يخونوا الاجراء لافتا إلى أن الهيئة الإدارية للاتحاد بقيت في حالة انعقاد دائم.

فتحي بوجناح 

المصدر : موزاييك ف م

Load More Related Articles
Load More By Mosaique Fm

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.