سعيد: “نعيش حالة طوارئ في المياه ولا بد من اعطاء التعليمات لكل الجهات حتى تتدخل لاعادة الجمعيات المائية”

 

 
 اكد رئيس الجمهورية، قيس سعيد، الاثنين، ضرورة “اتخاذ اجراءات فورية لاعادة الماء واعادة الجمعيات المائية ثم النظر في امكانية اعادة جدولة ديونها وكيفية التعامل معها”.
وشدّد سعيّد، لدى استقباله وزير الفلاحة والموارد المائية والصيد البحري، محمود الياس حمزة، بقصر قرطاج، بقوله: “فورا تعطون التعليمات لكل الجهات المعنية لاعادة الجمعيات المائية وتحميل كل طرف المسؤولية، ثم سيتم النظر اثر ذلك في جدولة الديون المتخلدة لفائدة الشركة التونسية للكهرباء والغاز او التخفيض منها”.
وحثّ سعيد وزير الفلاحة على ضرورة النظر في هذه “المسالة المستعجلة والحياتية، ..فالتونسيون والتونسيات يشكون، اليوم، الظّمأ في عديد المناطق نتيجة لعدة اعتبارات منها السياسة المائية التي تم اتباعها والجمعيات المائية وغيره…”، وفق شريط فيديو .
ووصف سعيد الوضع اليوم “بحالة طوارئ بالنسبة للمياه ولا بد من اعطاء التعليمات لكل الجهات حتى تتدخل لاعادة الجمعيات المائية وتوفير المياه” اذ ان رؤية ” الناس يقطعون عشرات الكيلومترات بحثا عن الماء الصالح للشراب، لم يعد امرا مقبولا باي مقياس من المقاييس لا سيما في ظل درجات حرارة مرتفعة تصل 45 درجة مع انقطاع الماء”.
واردف رئيس الجمهوريةجج بقوله: “اليوم يجب اعادة هذه الجمعيات فورا مع النظر في امكانية اعادة جدولة الديون او النظر في صيغة مختلفة” مستدركا بقوله: ” لا يمكن ان نبقى نرى التونسيين والتونسيات يتخاصمون في بعض الاحيان حول بركة ماء غير صالحة للشراب هذا امر غير مقبول”.
 
واستنكر سعيّد هذه المشاهد “التي اصبحنا نراها اليوم تقريبا في كل مكان بعد ان كنا نراها في السنوات الثمانين في بعض الدول التي تشكوا من الجفاف”
 
وانتقد رئيس الدولة، ايضا، انقطاع الماء في بعض الجهات من عدمه في بعض الجهات الأخرى وعدم صلوحية الماء الصالح للشراب في شبكات توزيع المياه ما يدفع التونسيين الى الماء المعدني المعلب متسائلا: “من يقدر على الماء المعدني المعلب ولماذا يوجد في القوارير المعلبة ولا يوجد بالنسبة للمواطنين” مشيرا الى ان “لتونس الكثير من التشريعات والسدود، بيد انه تم اهمالها وتقريبا لم تعد سدودا في الكثير من الاحيان”.
 
ونبّه رئيس الدولة الى ضرورة تجاوز الامور التقنية بسرعة في اشارة الى عدادات الكهرباء، حيث تم التنبيه في بعض المناطق الى ضرورة اعادتها فالتونسيون اليوم في حاجة الى الماء…”ولابد من اتخاذ الاجراءات الفورية حالا لتطبق ومن لا يطبقها سيتحمل مسؤوليته كاملة”، وفق تعبيره
وات

المصدر : الصباح نيوز

Load More Related Articles
Load More By Assabah News

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.