رغم الاضراب..العمل تواصل بعدد من المؤسسات والمنشآت

دخل موظّفو القطاع العام اليوم الخميس 16 جوان 2022 في إضراب عام بيوم واحد بالمؤسسات والمنشآت العمومية في تحرّك دعا اليه الاتحاد العام التونسي للشغل، للمطالبة بفتح جولة من المفاوضات حول الزيادة في الأجور وتطبيق الاتفاقيات السابقة وسحب المنشور عدد 20 الذي يصفه الاتحاد ب”المعطّل للحوار”.

وأكّدت قيادات نقابية بارزة، من بينها الأمين العام المساعد المكلّف بالإعلام سامي الطاهري، في تصريحات إعلامية نجاح الإضراب منذ ساعاته الأولى. كما أكّدت قيادات نقابية جهوية نجاح الإضراب بنسب عالية، وفق تصريحهم.

ورغم الإضراب تواصل العمل ببعض المؤسسات والمنشآت، حيث كان الإضراب محدودا خاصة بالوكالات التجارية لاتصالات تونس ومكاتب الصندوق الوطني للتأمين على المرض والقباضات وعدد من الفروع البنكية العمومية، بصفة متفاوتة حسب الجهات. 

وفي قفصة أفاد مراسل موزاييك بالجهة إلى تواصل العمل بصفة عادية صباح اليوم ببعض المؤسسات بمدينة قفصة ومنها الوكالة الفنية للنقل البري وكذلك الصندوق الوطني للتأمين على المرض بفرعيه بالمدينة كما تواصل العمل بنسق عادي بالمركز الجهوي لإصلاح امتحانات البكالوريا. 

وفي الكاف أفاد مراسل موزاييك بأنّ الإضراب بقطاع البريد والقباضات المالية كان نسبيا. 

ولم تشارك وكالات شركة اتصالات تونس  ومكتب الصندوق الوطني للتأمين على المرض والبنوك العمومية  في الإضراب، حيث تواصل العمل بصقفة عادية وفق مراسلنا.

وفي جربة تواصلت حركة البطاحات حسب كاهية مدير الإدارة الفرعية للبطاحات فرحات لعريض الذي قال بأن طوابير الانتظار كانت قليلة من جهتي اجيم والجرف، مشيرا إلى وجود ثلاث بطاحات في الخدمة، وفق ما نقله مراسل موزاييك بجربة.

وفي نابل لم تشارك مكاتب القباضة المالية وسط مدينة نابل ومكتب البريد قبالة الشركة الجهوية للنقل وبعض مكاتب القباضات المالية ومكاتب صندوق التأمين على المرض وبعض مكاتب الصندوق الوطني للتقاعد والحيطة الاجتماعية في الإضراب العام، حسب مراسلتنا في الجهة . 

وفي العاصمة تجمع عدد من العاملين في الوكالة الوطنية للتشغيل والعمل المستقل للمطالبة بمواصلة عملهم والتعبير عن مقاطعتهم للاضراب العام الذي دعا اليه الاتحاد العام التونسي للشغل.

وقال الكاتب العام للفرع الجامعي للتكوين المهني والتشغيل قيس السعيدي في تصريح لموزاييك أن الاضراب حق دستوري وكذلك العمل حق دستوري.

ويأتي الاضراب العام الذي يشمل حوالي 160 مؤسسة ومنشأة عمومية، عقب فشل جلسة صلحية كانت عقدت يوم 13 جوان بين الطرفين الحكومي والنقابي، وغداة انقطاع الحوار بين الاتحاد والحكومة التي أعلنت عن برنامجها للاصلاحات الكبرى بينما أكد اتحاد الشغل رفضه.

المصدر : موزاييك ف م

Load More Related Articles
Load More By Mosaique Fm

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.