حزب ‘الشعب يريد’ يدعو إلى إسقاط مشروع الدستور

أعلن حزب ”الشعب يريد” رفض مشروع الدستور المعروض على الاستفتاء المقرر في 25 جويلية، داعيا عموم الشعب التونسي إلى التجند للتصويت برفض هذا المشروع وإسقاطه إنقاذا للجمهورية التونسية من أخطار جدية تهددها نتيجة عدة مضامين ودلالات وردت فيه، وفق ما أعلنه المتحدث باسم الحزب عبد الهادي الحمزاوي.

وأوضح الحمزاوي في تصريح لموزاييك على هامش ندوة ندوة أن من بين تحفظات حزبه على مشروع الدستور هي الاختلال الكبير في التوازن بين السلط خاصة بين السلطة التنفيذية من جهة والسلطة التشريعية والقضائية من جهة أخرى.

واعتبر أن مشروع الدستور يؤسس لنظام رئاسوي بصلاحيات واسعة ومطلقة لا يخضع فيه رئيس الجمهورية للمساءلة والمراقبة وهو ما يبعث على الخوف من أن يحتكم رئيس الجمهورية لكل هاته السلطات لإنشاء نظام كلياني فردي يعود بالتونسيين إلى حقبة الديكتاتورية، وفق تعبيره.

كما اعتبر المتحدث باسم حزب ”الشعب يريد” أن مشروع الدستور يلغى السلطة التشريعية وأضعفها من خلال ضرب شرعيتها الانتخابية باعتماد طريقة انتخاب غير مباشرة بعد حذف التنصيص على أن تكون طريقة انتخاب مجلس نواب الشعب مباشرة وسرية وترك فراغات قانونية ليتم استغلالها في القانون الانتخابي المرتقب.

وأشار الحمزاوي إلى أن حزبه يدرس بشكل جدي إمكانية الانسحاب من المشاركة في حملة الاستفتاء بعد معاينة خلية الرصد بالحزب لعديد الاخلالات والنقائص التي تعيشها هيئة الانتخابات.

*الحبيب وذان 

المصدر : موزاييك ف م

Load More Related Articles
Load More By Mosaique Fm

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.