بالإضافة الى طوبال ..نحو الاستماع الى لطفي زيتون ..السيد الفرجاني والمرافق الشخصي للغنوشي في قضية “انستالينغو”

شملت  قضية “انستالينغو”   28 شخصا بينهم اطارات أمنية على غرار محمد علي العروي(محتفظ به )و لزهر لونقو(متواجد خارج البلاد).   وشخصيات سياسية مثل راشد الخريجي الغنوشي وابنته سمية وزوجها رفيق عبد السلام وعادل الدعداع المحتفظ به أيضا وعدة أطراف أخرى بينها أمنية معزَولة وعدة أسماء أخرى منها ما ينتمي لقطاع الاعلام ولعام السياسة والامن .. ويبدو أن عدد المظنون فيهم  قابل للارتفاع خاصة في صورة يقع  استنطاق عديد الأطراف الأخرى  المطلوبة ..

والتي تدور تحقيقاتها حول ارتكاب تتعلق بغسيل الأموال ..وحمل السكان على اثارة الهرج والقتل والسلب وارتكاب أمر موحش ضد رئيس الدولة

والاعتداء على امن الدولة الخارجي ..علما وأن هناك بعض المحتفظ بهم في القضية على غرار الاطار الأمني السابق  ورئيس جمعية مستقبل رجيش محمد علي العروي ..وكذلك المنتمي سابقا لحركة النهضة وعضو المجلس البلدي بحمام الانف والرئيس السابق لنادي حمام الانف

وتجدر الإشارة الى أن القائمة بدأت تتوسع ،كلما تقدمت الأبحاث،في ملف شركة “انستالينغو” حيث دعا قاضي التحقيق بالمحكمة الابتدائية بسوسة 2 إلى سماع بعض الأطراف الجديدة  من قبل ادارة القضايا الاجرامية بالفرجاني في الملف لمعرفة علاقتهم ببعض المسائل التي وقعى اثارتها من قبل عدد من المشمولين بالبحث على غرار النائب السابق لقلب تونس سفيان طوبال والذي تم بعد السماع اليه اليوم الإبقاء عليه بحالة سراح مع تحجير السفر عليه ..كما تمت الدعوة الى سماع لطفي زيتون القيادي السابق بحركة النهضة لكن دون أن توجه اليه تهمة معينة مبدئيا ..بالإضافة الى القيادي في نفس الحركة السيد الفرحاني الذي وقع تداول اسمه في الملف  مع   والمدعو حسين الطرخاني المرافق الشخصي لرئيس حركة النهضة  راشد الغنوشي ..وتأتي هذه السماعات للأطراف المذكورة وغيرها  للتثبت من التسجيلات والمكالمات وغيرها من المسائل كإجراء المكافحات اللازمة  والتثبت من معطيات لجنة التحاليل  المالية .

صباح الشابي

المصدر : الصباح نيوز

Load More Related Articles
Load More By Assabah News

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.