الهوارية: رغم حصوله على شهادة جامعية…رفض البطالة فقتله الضغط الكهربائي العالي 

زهرة من شباب مدينة الهوارية قتله الاستهتار واللامبالاة، شاب في مقتبل العمر من خريجي الجامعة التونسية التي تعج بهم الشوارع والمقاهي ذهب ضحية إهمال الدولة ومؤسساتها….

 رشاد صاحب الوجه المبتسم ابن الـ 27 سنة تخرّج من الجامعة ورفض البطالة والاتكال على عائلته من اجل مصروفه اليومي فاختار العمل الشاق، ولم ينتظر من الدولة تمكينه من عمل اداري تحت المكيفات، أراد أن يتحصل على قوته  بعرق جبينه فاختار مهنة التزويق والطلاء تحت شمس حارقة، وصعد المرحوم لطلاء شرفة منزل في انتظار قدوم زملائه لاكمال الاشغال المناطة بعهدتهم، وفي غفلة منه وجد نفسه مشدود بلا حراك دون أن يعرف سبب ذلك…

 وحسب شهود عيان فإن الفقيد صرعه الضغط الكهربائي العالي القريب جدا من شرفة المنزل فارداه قتيلا دون حراك وسط صدمة زملاءه في العمل وحسرة اهالي الهوارية المعروف عندهم بدماثة الاخلاق و طيبة القلب…

 نطرح السؤال ونمر  لماذا يتم البناء على مسافة قريبة من مد كوابل التيار الكهربائي ذو الضغط العالي؟ من يتحمل المسؤولية في موت شاب كان يحلم بحياة بسيطة اسوة بانداده ولم يطلب المستحيل؟ على المسؤولين ومن يهمهم الامر   فتح بحث تحقيق جدي في الحادثة…

 رحم الله الفقيد واسكنه فسيح جناته ورزق أهله جميل الصبر والسلوان. 

عزوز عبد الهادي 

المصدر : الصريح

Load More Related Articles
Load More By Assarih

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.