المنستير: أطباء قطعوا رأس مولود عن جسده…حقيقة ما جرى…

راجت أنباء اليوم حول عملية ولادة شهدها أحد مستشفيات المنستير عشية أمس الاثنين 13 جوان، وقام خلالها الاطار الطبي بقطع رأس مولود خلال عملية الولادة، وفق ما تناقلت مصادر بالجهة

شهادة العائلة

من جهته أدلى زوج المرأة التي تم إدخالها إلى غرفة الولادات، بشهادته قائلا أن زوجته توجهت يوم السبت الى مستشفى المنستير للولادة قيصريّا، ثم تراجع الإطار الطبّي عن ذلك وحاول توليدها طبيعيا.

وأضاف الزوج قائلا: “بعد مرور ساعات تمّ إعلامي بوفاة ابني، فطلبت تفسيرا ولكن لم أجد تفسيرا مقنعا، ثم مكّنوني من الجثة ملفوفة وطلبوا مني عدم فتح القماش”.

واكّد الزوج ان العائلة رفضت دفن الجثّة دون الاطّلاع عليها، فتمّ فتح اللفاف، حيث صدموا بطعنات على مستوى الرقبة والرأس وهو ما أثار غضب الجميع.
وأوضح ان زوجته انه تمّ توليدها في البداية طبيعيا الا ان الامر لم ينجح فقاموا بقطع الرأس عن الجسد يتمّ فيما بعد استخراج الرأس عبر عملية قيصرية، وفق تصريحه…

الاطار الطبي يوضح

من ناحيته أوضح المدير الجهوي للصحة بالمنستير جوهر المكني، بخصوص هذه الحادثة التي تم تسجيلها خلال عملية الولادة أمس بالمستشفي الجامعي فطومة بورقيبة بالمنستير، ان الفريق الطبي الذي أشرف على عملية الولادة يتضمن أطباء اختصاص وتمكنوا من إنقاذ حياة الأم وحماية رحمها لضمان إنجابها في المستقبل.

كما أكد المسؤول أن الفريق الطبي قام بكل ما يقتضيه البروتوكول الطبي في مثل هذه الوضعيات وفق قوله، من أجل إنقاذ حياة الأم وفق قوله…

سامي 

المصدر : الصريح

Load More Related Articles
Load More By Assarih

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.