المجلس الوطني لحزب التكتّل يثمّن إنخراط هذه الأحزاب في “الحملة الوطنيّة لإسقاط الاستفتاء”

أصدر المجلس الوطني لحزب التكتّل اليوم 27 جوان 2022 بيانا حول الوضع السياسي وموقف الحزب من الاستفتاء ..جاء كالآتي :

“إن المجلس الوطنيّ لحزب التكتّل الديمقراطيّ من أجل العمل والحريّات المجتمع في دورته العاديّة للتّداول في الشأن الوطنيّ والمواعيد المقبلة التّي أعلن عنها قيس سعيّد بصفة آحاديّة بعد إنقلابه على الدّستور،

-يعتبر المسار الذي ينتهجه قيس سعيّد باطلا شكلا ومضمونا لا سيّما فيما يتعلّق بالإستفتاء على دستور ما سمّي بـ “الجمهورية الجديدة”، كما يعتبر أنّ فرض دستور جديد على البلاد إنّما يعبر عن سعي قيس سعيّد للإنفراد بالسلطة في ظلّ نظام دكتاتوريّ غاشم فضلا عن كونه إنحرافا عن المطالب الشعبيّة لمظاهرات 25 جويلية 2021. كما يؤكّد المجلس الوطنيّ للتكتّل أنّ صياغة دستور للبلاد لا يمكن أن تتمّ في غرف مغلقة وأن يشرف عليها مجموعة من المقرّبين من الرئيس دون تشريك الأحزاب السياسيّة والمنظّمات الوطنيّة ومكوّنات المجتمع المدنيّ، بإعتبار أنّ الدستور يهمّ كلّ التونسيّات والتونسيّين ولن يتمّ تَملُّكُه إلاّ إذا كان هذا الأخير نابعا من فكرهم الجماعيّ ومعبّرا عن مطالبهم وكافلا لحقوقهم وحرّياتهم. كما يؤكّد المجلس الوطني عن رفضه العودة الى الديمقراطيّة المغشوشة ما قبل 25 جويلية ويعتبر أنّ الحل الوحيد يكمن في تركيز ديمقراطية حقيقية كطريق للنموّ الشامل وخدمة الشعب.

-يثمّن إنخراط الأحزاب الديمقراطيّة والتقدميّة في الحملة الوطنيّة لإسقاط الاستفتاء كما يحيّي مجهودات مناضلات ومناضلي هذه الأحزاب في التحرّكات التّي يقودونها في مختلف الجهات للدّفاع عن الديمقراطيّة والتّعبير عن رأيهم الرّافض لسياسة الأمر الواقع التي لن تزيد البلاد إلاّ تقسيما والتي ستؤدّي حتما إلى نتائج وخيمة إجتماعيّا وإقتصاديّا.

-يندّد بالعنف الذّي تمارسه ميليشيات روابط حماية “قيس سعيّد” على المتظاهرات والمتظاهرين السلمييّن خلال التحرّكات الأخيرة المناهضة لسياسة الحاكم بأمره، ويحمّل المسؤولية كاملة لسلطة الإنقلاب وللبعض من أفراد الأمن اللاّ-جمهوري الذي كان شاهدا على كلّ التجاوزات والممارسات الدنيئة التي قامت بها تلك الميليشيّات دون أن يحرّك ساكنا.

 -يندّد بالمفاوضات السريّة التي تخوضها حكومة قيس سعيّد مع صندوق النقد الدوليّ في انتهاك صارخ لسيادة تونس وحقّ شعبها في المعلومة ويعبّر عن رفضه لما تسرّب من اجراءات تقشّفيّة بلا رؤية ولا استراتيجيّة، والتي لن تمكّن من خلق الثّروة ولا مواطن الشغل، ويجدّد دعوته إلى فتح حوار جديّ والقطع مع سياسة الهروب إلى الأمام الذي تنتهجها هذه الحكومة.

-يثني على مجهود مناضلات التكتّل ومناضليه في تقديم البدائل وبلورة البرامج الكفيلة بإخراج تونس من الأزمة الإقتصاديّة الرّاهنة، كما يدعوهم إلى مواصلة النّضال السلميّ والمدنيّ وتكثيف العمل الميدانيّ والاتّصال المباشر بالمواطنات والمواطنين لعرض برامج الحزب ورؤيته الإجتماعيّة الديمقراطيّة.

-يترحّم على روح الرفيق والمناضل الديمقراطي والتقدمي طارق بن هيبة ويتقدّم بأحر التعازي لزوجته الرفيقة بهيجة وزيني وإلى كافة عائلته راجيا من الله أن يرزقهم جميل الصبر والسلوان.

المجلس الوطني لحزب التكتّل يثمّن إنخراط هذه  الأحزاب في "الحملة الوطنيّة لإسقاط الاستفتاء"

المصدر : الصباح نيوز

Load More Related Articles
Load More By Assabah News

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.