لقاء بين وزير الداخلية ونظيره الجزائري.. وهذه التفاصيل

 

تجسيما لما تم الاتفاق عليه بين قائدي البلدين الشقيقين يوم 5 جويلية 2022 تنقّل اليوم 11 جويلية 2022 وزير الداخلية “توفيق شرف الدين” رفقة كل من المدير العام لشرطة الحدود والأجانب والمديرة العامة للديوانة وواليي جندوبة والكاف إلى المعبر الحدودي بملولة من معتمدية طبرقة حيث التقى “كمال بلجود” وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة الترابية الجزائري. 

واطّلع الوزيران على الاستعدادات والترتيبات المتخذة لإعادة فتح الحدود البرية أمام حركة المسافرين والسيارات الخاصة ابتداء من يوم 15 جويلية 2022 بكلّ من معبري “ملولة” من الجانب التونسي و “أم الطبول” من الجانب الجزائري ومدى جاهزية مختلف المعابر الحدودية لاستقبال الإخوة الجزائريين.

ثم تحوّل الوزيران صحبة الوفدين المرافقين إلى مركز ولاية “الطارف” أين أكد السيد “توفيق شرف الدين” على عمق العلاقة التي تجمع البلدين والتحام إرادة الشعبين الشقيقين منذ معارك التحرير في إطار رؤية مشتركة ومستقبل أفضل يجمعهما.

وأبرز في هذا الإطار حرص الدولة التونسية على توفير كل الظروف الملائمة لضمان أمن وراحة الإخوة الجزائريين خلال فترة إقامتهم ببلادنا كما نوّه بمجالات التعاون المشتركة والاتفاقيات المبرمة في الغرض داعيا إلى مزيد العمل على تدعيمها تنفيذا لرغبة قائدي البلدين.

المصدر : الصباح نيوز

Load More Related Articles
Load More By Assabah News

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.