لطفي الرياحي: المساحات الكبرى تطبق هامش الربح الخلفي وتضيف هامش الربح الأمامي ليصل هامش الربح الإجمالي إلى 70 بالمائة

– لهذا وصل سعر الفلفل إلى 9 د في رمضان_
قال لطفي الرياحي رئيس المنظمة التونسية لإرشاد المستهلك لطفي الرياحي خلال ملتقى” سيمنار الذاكرة الوطنية الأسبوع” حول حقيقة تضخم الأسعار في تونس الذي نظمته  اليوم مؤسسة التميمي للبحث العلمي والمعلومات إن نسبة البطالة زادت بواحد بالمائة في أقل من سنة، بينما نسبة التضخم تسير بسرعة إلى 10 بالمائة.
واعتبر أن الحلقة الأضعف هما الفلاح والمستهلك، اذ أن 80 بالمائة من الفلاحين هم من صغار الفلاحين.
وقدم الرياحي مثالا حول أن سعر الفلفل بلغ 9 دنانير في شهر رمضان، وهو ليس قيمته الحقيقية نظرا لعدم التحكم في مسالك للتوزيع، إذ بقي الفلفل على رؤوس الأشجار دون جني، يشتريه البائع من الفلاح ويبقيه دون جني لفترة أخرى حتى يبيعه متى أراد ذلك.
وبالنسبة للمساحات الكبرى كشف الرياحي، أن هامش الربح الخلفي أي التخفيضات التي تتحصل عليها المساحات الكبرى سواء عند التزود بالبضاعة أو أواخر السنة من قبل المزودين، يعد ضربا للمنتج والمستهلك، ولا خيار بالنسبة للمنتج في هذه الحالة إلا الرفع في االأسعار وهو ما من شأنه الزيادة في نسبة التضخم، على خلفية أن المساحات الكبرى وفق الرياحي تتعامل مع أغلب المنتوجات حسب هامش الربح الخلفي، وتضيف هامش الربح الأمامي ليصل هامش الربح الجملي إلى 70 بالمائة.
 
درصاف اللموشي 

المصدر : الصباح نيوز

Load More Related Articles
Load More By Assabah News

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.