صلاح الدين المستاوي يكتب: الشوق الى بيت الله الحرام وزيارة الحبيب عليه الصلاة والسلام…

كتب: محمد صلاح الدين المستاوي

في مثل هذه الايام من هذا الشهر المبارك تهزني الاشواق الى بيت الله الحرام ومدينة رسول الله عليه الصلاة والسلام واتذكر سنين خلت اكرمني الله فيها بشد الرحال الى تلك البقاع المقدسة( ولم يكن ذلك ضمن القوائم ولامرشدا – وان كنت لم اتاخر عن الارشاد الواجب علي-ولا مرافقا ولا في وفد رسمي ولامدعوا) ولكن كان ذلك بتيسير تمثل في الحصول على تأشيرة و بتسخير اكرمني الله به فله الحمد .
*وكنت في المرات التي اديت فيها مناسك الحج-واسال الله القبول -وفي كل مرة ابدا بزيارة الحبيب المصطفى عليه الصلاة والسلام واسعد ايما سعادة بالايام التي اكون فيها بجواره عليه الصلاة والسلام (انها ايام لا تمحى من المخيلة) *ثم ادخل مكة محرما بالحج (افراد) لاعود الى تونس بعد ايام منى( الجميلة وطواف الوداع) مباشرة ولم تكن ايام الحج تتجاوز الاسبوعين. .
ظللت استمتع بهذه المنة واتزود منها بخير زاد ( في انقطاع وتفرغ شبه كامل) وكان الاسلم لي من كل النواحي وهذا فضل الله اكرمني به فله الحمد اولا واخرا.
*ولاحرمنا الله معاودة شد الرحال الى البقاع المقدسة في قادم السنوات ان كان في العمر بقية انه سبحانه وتعالى على كل شيء قدير وبالاجابة جدير
اللهم امين يارب العالمين
اللهم يسر ياميسر يا من تيسير العسير عليه يسير
*لقد اشتد الشوق الى تلك البقاع الطاهرة والى شهود ذلك الموسم العظيم وهاهي موانع تحول دون ذلك انت وحدك يا الله القادر على زوالها واكرامنا بان نكون ضيوفك وضيوف حبيبك المصطفى عليه الصلاةو السلام مرات ومرات. يا اكرم الاكرمين ويامن امره بين الكاف والنون.

المصدر : الصريح

Load More Related Articles
Load More By Assarih

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.