الهوارية: مهرجان الساف….حفل لمين النهدي و سمير لوصيف في مهب الريح

مرة اخرى تجري الرياح بما لا يشتهيه اهالي الهوارية، ومرة اخرى تتعرض مدينة الهوارية إلى نكسة بعد أن تعذر على المشرفين على مهرجان الساف الوصول إلى حل مع السلطة المحلية و المصالح الامنية لاقامة حفل فني ساهر يوم السبت 25 جوان 2022 لظروف أمنية بحتة…
ويعود السبب الرئيسي لعدم استجابة الفضاء المخصص للحفل الكبير للشروط الامنية بعد أن ظن الجميع أن كل شيء على ما يرام ، لكن في الهوارية ” اللي يحسب وحدو يفضلو ” لأن قدر هذه المدينة الجميلة أن تعيش في النكد والتهميش وهذا راجع بالاساس إلى بعض المتمترسين في الغلط ظنا منهم على حق وهم واهمون، ونسوا أو تناسوا أن تونس بنيت حجرة، حجرة بتكاتف ابناءها رجالا ونساءا ، في حين في الهوارية لا يعترفون بالتضامن و العمل الجماعي والافكار المختلفة كل واحد يغني على ليلاه …
العنوان الكبير اليوم هو العجز في لم الشمل لاقامة دورة جديدة من مهرجان الساف تتطلب القليل من نكران الذات و إعطاء الأولوية للمصلحة العامة على المصلحة الخاصة والانكباب على وجود الحلول العاجلة لرفع كل النواقص حتى تمر التظاهرة الثقافية على خير، ثم نعود إلى التصارع و الخصام من اجل المصلحة العامة، لكن النفاق و” الترهدين ” هما سبب مآسي هذه المدينة اضافة الى ذلك هو تسييس العمل الجمعياتي الذي قسم ظهر الجميع…
والمعروف أن السياسة هي مفسدة إن ادخلوها في العمل جمعياتي الذي يتطلب مجهود كبيرا لخدمة الغير بعيدا عن التحزب المقيت والانتماء الأيديولوجي لتعم المنفعة على الجميع، وساكون صريحا مع السادة القراء وخاصة ابناء الهوارية وبالخصوص أصدقائي في جمعية مهرجان الساف لأنبه إلى وجود رفض قطعي للتعامل مع الهيئة الحالية لجمعية المهرجان من قبل عدد من الجمعيات و السلطة المحلية بجناحيها والمجتمع المدني لكن باحتشام ومن وراء الستار لانه تعوزهم الشجاعة الكافية ليجلسوا معهم على طاولة واحدة وتكون الصراحة مفروشة أمام الجميع وكل واحد يدلو بدلوه بكل صدق و أخوية ان صحت هذه العبارة…
هذا من جهة ومن جهة ثانية اتساءل لماذا تصر هيئة مهرجان الساف على البقاء والابواب كلها موصودة امامهم للحصول على المساعدات الضرورية مركزيا وجهويا و محليا لاقامة هذه التظاهرة الثقافية ؟ ومن جهة ثالثة والمحير هو سلبية تدخل السلطة المحلية من بلدية و معتمدية التي كان عليهما تذليل الصعاب بتدخل صارم ومدروس واقتراح لجنة مؤقتة و موسعة من الشباب المتحمس المدجج بأفكار كبيرة وخلاقة وعرضها على والية نابل لتزكيتها بقرار مؤقت يصدر في هذا الشأن لأيام معدودة عدد ايام المهرجان إلى حين فض الإشكال نهائيا في كنف الود والوئام.
عزوز عبد الهادي

المصدر : الصريح

Load More Related Articles
Load More By Assarih

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.