القيروان: أهالي العلا يعانون العطش.. ودعوة السلط المعنية للتدخّل

عبّر أهالي مناطق مسيوتة والشلالقة ومصراطة التابعين لمعتمدية العلا من ولاية القيروان، اليوم الثلاثاء 23 أوت 2022، عن استيائهم من غياب الماء الصالح للشرب ومعاناتهم مع ظاهرة العطش التي تواصلت لسنوات، وخلّفت أمراضا مزمنة، وصلت إلى تسجيل حالات وفيات أبرزها متعلّقة بمرض الكلى الناتج عن شرب المياه الملوّثة غير المراقبة صحّيا مجلوبة من الأدوية والآبار الفلاحية والمواجل وسدّ الصماتي.

وأكّد الطاهر المبروكي أصيل المنطقة أنّ أغلب عائلات هذه المناطق يجبرون على شراء المياه من تجار الماء الذين يجلبونه في حاويات بلاستيكية أو صهاريج صدئة معبئة من الآبار الفلاحية ومن سدّ الصماتي ويبيعون الصهريج الواحد بـ 30 دينارا، كما تلجأ العائلات وتحديدا النسوة على الخروج في الصباح الباكر والمساء لجلب الماء من مناطق بعيدة ويحملون الأوعية والجرار على ظهورهن أو على ظهور  الدواب.

وأضاف المبروكي أنّ مرض الكلى تفشى بشكل كبير في منطقته الشلالقة وخلّف إلى حدّ الآن وفاة 4 أشخاص وخضوع 4 آخرين إلى تصفية الدمّ في مستشفى حفوز. 

وقال المبروكي أنّ أمل أهالي هذه المناطق في انتهاء معاناتهم مع العطش كان قائما ومرتبط بنهاية أشغال حفر بئرين عميقين في منطقتهم وربط بيوتهم بالشبكة لكن اكتشفوا مؤخّرا أنّ عمليات مدّ القنوات هي باتجاه مناطق أخرى قريبة منهم، حسب تصريحه.

وقد خلّفت العملية حالة من الاحتقان والتوتّر في صفوف الأهالي لمعرفة حقيقة ما يجري مع التهديد بالاحتجاج والتصعيد ومنع المقاول من إنهاء الأشغال  إذا لم تتدخل السلط المحلية والجهوية لفائدتهم.

خليفة القاسمي 

المصدر : موزاييك ف م

Load More Related Articles
Load More By Mosaique Fm

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *