الزكراوي: انتماء تونس للأسرة العربية الإسلامية إشارة لمرجعية الدستور

رجّح أستاذ القانون بالجامعة التونسية الصغير الزكراوي أن تكون الإشارة إلى انتماء تونس ”للأسرة العربية الإسلامية” في توطئة مشروع الدستور الجديد، إشارة مرجعية الدستور وارضاء لرئيس الجمهورية المعروف بتمسكه بانتمائه العربي الاسلامي وفق تقديره.

وتابع الزكراوي “يبدو ان الغاية في كتابة مشروع الدستور واغلب فصوله هي ارضاء لرئيس الجمهورية ووضع شهواته ورغباته في الدستور”.

وقال الزكراوي انه “قد نكتشف تبعات هذه التصيصات على مستوى بقية فصول الدستور” مرجحا ان تعتمد المحكمة الدستور والقضاء وغيرها من المؤسسات التي ستطبق الدستور وتنزله على ارض الواقع على هذه التنصيصات التي تحدد الاطار العام والمرجعية والهوية الفكرية والحضارية للدستور المحددة بالمحيط العربي الاسلامي.

وأكد الزكراوي انه لا يمكن فهم معنى التنصيص على انتماء تونس “للاسرة العربية الاسلامية” الا بالعودة الى بقية فصول الدستور  وكامل محتواه.

وكان أستاذ القانون الدستوري وعضو الهيئة الوطنية الاستشارية من أجل جمهورية جديدة أمين محفوظ،  أوضح في تصريح لموزاييك أمس الأحد 26 جوان 2022، أنه سيقع تغير الفصل الأول من الدستور الذي ينص على كون الإسلام “ديناً للدولة”.

واعتبر أن الدولة كيان معنوي مجرد وليس لها دين، قائلاً إن العلاقة بين الخالق والمخلوق عمودية وليس هناك أي ضرورة للتنصيص على ذلك في الدستور.

كما أكد أنه لم يقع الحديث عن الإسلام في أي فصل من فصول الدستور الجديد، قائلاً:” لا تنصيص على الإسلام كدين للدولة”.
 

المصدر : موزاييك ف م

Load More Related Articles
Load More By Mosaique Fm

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.