الزاهي: رغم مزاعم العظمة.. الدستور البائد زاد من بؤس الفقراء

نشر وزير الشؤون الاجتماعية مالك الزاهي تدوينة على صفحته بفيسبوك مساء الخميس 23 جوان 2022 أكّد من خلالها أن الآليات الجديدة تحتم إعادة التفكير في ”الدستور البائد رغم مزاعم العظمة الذي زاد من بؤس الفقراء وبذخ كل من سرق رغيفه”. 

واعتبر أنّ تطلع الشعب نحو دستور مجسم للعدالة والكرامة ضامن للحريات وقيم المدنية حق كوني شرعي لا غبار عليه.

وكتب الزاهي “لا أحد بإمكانه إيقاف حركة مياه الجدول الحرة المتجددة دوما وكذلك هي حركة التاريخ التواقة إلى التغيير وتحريك البرك الآسنة، فلا شيء ثابت سوى التجدد إذن كيف نقبل بالموجود على هناته وانتقاداته؟”

وأضاف “فأغلب الآراء مثلا ذهبت نحو انتقاد الدستور القديم واعتبرته محاصصة حزبية مفضوحة تؤبد حكم الطبقة “السلطاوية” التي تطالب اليوم باسترادد سلطتها بوضوح وترفض ان تكون سلطهم مجرد وظائف هوسا بالسلطة وحبا في الغطرسة”.

وأشار وزير الشؤون الاجتماعية إلى أنّ “المنهج الديالكتيكي يحفز نحو زرع الشك في أرض اليقين وضرورة التفكير في الأمر الواقع بعيدا عن فكرة البداهة لهذا نرفض ما سطره الاخرون.. ونرفض كل الهالات المزيفة التي احاطوا بها فصولا تكرس سلطة الفصل الواحد وتلبسهم لباس الشرعية_غير الشرعي وتؤبد في المقابل نفوذهم وذلك عملا بقاعدة كيف نختلس من الدستور نصا تجعل من النافذ لصا؟”

وقال في ختام تدوينته “من حقنا مراجعة مراجعهم.. مراجعة الفصول والمناهج والمصطلحات لنمضي في بدايات طريق جديدة عبدتها دماء من ناضلوا ودموع من قهروا وعرق من يعمل.. ومن حق الشعب ان يعبر عن ارادته وموقفه من فكرة المراجعة هذه ومن حق نور الفجر ان يهزم ليل الظلم والظلام” .

 

المصدر : موزاييك ف م

Load More Related Articles
Load More By Mosaique Fm

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.