الجرندي لسفيرة السويد بتونس: عازمون على المضي قدما في المسار التصحيحي للديمقراطية

استقبل  عثمان الجرندي، وزير الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج، اليوم 08 جويلية 2022،  Anna Block Mazoyer ، سفيرة مملكة السويد بتونس.
 وبهذه المناسبة، نوّه الوزير بروابط الصداقة التاريخية التي تجمع البلديْن، مُجدّدا شكره وامتنانه إلى الجانب السويدي على المساعدات الطبية التي قدّمها إلى تونس لمعاضدة المجهودات الوطنية في مجابهة جائحة كوفيد-19.   
 كما شدّد على ضرورة العمل على مزيد تعزيز علاقات التعاون والشراكة الثنائية من خلال الاستفادة على أحسن وجه وبصفة ملموسة من الفرص التي يوفّرها برنامج التعاون السويدي للتنمية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا للفترة 2021-2025، خاصة في المجالات التي تتميّز بها السويد على غرار التكنولوجيات الحديثة والبنية التحتية والطاقات المتجدّدة والاقتصاد الأخضر والتصرّف في الموارد المائية والطبيعية.
وثمّن الوزير الدور الهام الذي تضطلع به مملكة السويد في العالم لخدمة قضايا السلم والأمن ونشر قيم الديمقراطية وحقوق الإنسان وتعزيز دور المرأة، مُؤكّدا على التزام تونس الكامل بهذه القيم ومن ذلك عزمها المضي قدما في مسارها التصحيحي للديمقراطية الرّامي إلى استرجاع ثقة التونسيين في دولتهم ومؤسساتهم وإلى الارتقاء بالعمل المؤسساتي ببلادنا إلى مستوى تطلّعات التونسيين ومتطلّبات المرحلة.  
ومن جانبها، عبّرت Anna Block Mazoyer عن استعداد بلادها لتوثيق علاقات التعاون مع تونس ولمواصلة التشاور بهدف استكشاف فرص جديدة للشراكة بين الجانبيْن في المجالات الواعدة، لاسيّما في ظل الجهود الدولية الرّامية إلى استعادة نسق النموّ الاقتصادي ما بعد جائحة كوفيد-19.  
ومن جهة أخرى، تمّ التطرّق إلى الأوضاع الدولية الرّاهنة وخاصة الانعكاسات السلبية من جرّاء العدوان على أوكرانيا والتحدّيات الأمنية والاقتصادية الناجمة عن ذلك. وفي هذا الإطار، ذكّر الوزير بموقف بلادنا الثابت المناهض للعدوان والعنف والمبني على تسوية النزاعات بالطرق السلمية وتغليب منطق الحوار والتشبّث بالشرعية الدولية وبمبادئ ميثاق الأمم المتّحدة.
كما أكّد الجانبان على ضرورة تكثيف الجهود الإقليمية والدولية بهدف إيجاد حلول مشتركة للتحديات الاقتصادية والاجتماعية للأزمة الغذائية في العالم، تقومُ على أساس التضامن والتكامل بين الدّول وتُجَنِّبُ شعوب العالم، وخاصة منها الأكثر هشاشة، التداعيات السلبية للأزمة.

المصدر : الصباح نيوز

Load More Related Articles
Load More By Assabah News

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.