أحمد صواب لـ”الصباح نيوز”: الانفجار آتِ في هذه الحالة.. ومازال أمام سعيّد امتحانيْن

قدم، القاضي السابق بالمحكمة الإدارية والمحامي أحمد صواب جملة من المقترحات لتجاوز ما جاء بالتعديلات المدرجة في مشروع الدستور الجديد والتي قال إنها غير متناهية وأنه حتى ما اعتبر مكسبا في الفصل 55 من الدستور نصف بالفصل الخامس منه، وفق تعبيره.
وقال صواب في تصريح لـ”الصباح نيوز” ان الحل اليوم يكون إما ان  لا يعتدّ بالمراجعات أو أخف الأضرار إعادة العداد عند النقطة صفر”.
واعتبر صواب أن مصداقية الانتخابات مبنية على الهيئة العليا المستقلة للانتخابات التي اهتزت فيها الثقة  اليوم وحيادها أصبح على المحك وإن لم تفعل شيئا ستصبح كما قال رئيس الجمهورية قيس سعيد في تصريحات سابقة لا هيئة مستقلة ولا عليا.
وتساءل صواب حول مشروعية النص ورؤية المواطنين لكفاءة الرئيس، مضيفا: ” هنا اقول إذا ضُربت مشروعية الرئيس والنص وهيئة الانتخابات فإنه بالضرورة الانفجار آتِ وحقيقة بدأت افكر في سيناريو سيرلنكا”.
ودعا صواب، “قيس سعيد إلى المقاومة ولا غير المقاومة لما فيه صالح للشعب التونسي دون طمع”.
وأضاف صواب: ” نتمنى أن ينجح قيس سعيد لكنه ابتعد كثيرا ولا يمكنه الإصلاح ولا هو “يتصلّح” ومازال أمامه امتحانين اولها الاستفتاء والثاني الانتخابات القادمة.. لكن بينها يجب أن يجد حلا للازمة الاقتصادية التي تشهدها البلاد”.
وتوجه صواب لسعيد بالقول: “سيدي الرئيس لا تنسى قطار TGV والمدينة الصحية والصلح الجزائي واللجان”.
عبير الطرابلسي 

المصدر : الصباح نيوز

Load More Related Articles
Load More By Assabah News

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.